إذا كنت مبرمجاً أو من المهتمين بمجال البرمجة فأنك على الأغلب تمتلك مجموعة من المشاريع

وهذه المشاريع هي نتاج عملية التعلم أو أنها مجموعة من البرامج التي تم تطويرها من أجل العمل.

 ومن أفضل الطرق المتبعة لاكتساب الخبرة بمجال البرمجة هي عن طريق التدريب المتواصل وكتابة الأكواد البرمجية باستمرار و البدء بعمل برامج بسيطة

ًثم مع الوقت يتم اكتساب الخبرة من العمل ليتم بعدها التسلسل لبناء برامج أكثر تعقيدا.

  ولكي يتطور المبرمج ويزيد من خبرته يجب عليه الاستفادة من تجاربه السابقة و المشاريع التي أتمها أو التي يعمل عليها.

بعض النصائح لتصبح مبرمج ماهر:

أولا ً: مراجعة المشاريع القديمة

حتى يتطور المبرمج ويصبح ذو معرفة وخبرة كبيرة يتطلب الأمر منه الكثير من العمل وقد يأخذ هذا الأمر وقتا طويلاً قد يمتد لسنوات

وخلال هذه السنوات يتراكم لديه مجموعة من المشاريع التي لم يتمكن من إنجازها لعدم وجود المعرفة الكافية والقدرات .

لذلك هذه المشاريع التي  تطلبت معرفة أكبر يمكن الرجوع إليها والعمل عليها من جديد بل ويمكن تطويرها إلى مستوى أعلى

وسيساهم هذا الأمر في تطوير الذات و اكتساب المرء معرفة و خبرة جديدة بل ويمكن أن يبتكر منتجاً جديداً ذو قيمة عالية.

ثانياً : تنظيم  ملفات المشاريع البرمجية و ترتيبها

سواء كنت تعمل كمبرمج أو إنك في طور التعلم, فـبالتأكيد لديك العديد من الملفات التي تحوي المشاريع التي قد عملت عليها أو المهام التي أنجزتها

ومن المهم المحافظة على هذه المشاريع بصورة مرتبة وبشكل يسهل الوصول لها،

حتى يتسنى لك العمل عليها من جديد إن رغبت بذلك أو عرضها من أجل وظيفة

فمن المهم أن تكون المشاريع لديك منظمة بشكل جيد حتى لا تضيع الوقت في البحث عليها فتضيع الفرصة التي أمامك.

ثالثاً : عمل ملخصات للمشاريع التي تم إنجازها

حتى يكون لدينا أرشيف منظم فإنه يجب عمل ملخص لكل مشروع تم إنجازه

وهذا الملخص يتضمن  استراتيجية العمل التي تم اتباعها لإنجاز المشروع بالإضافة الى أهداف المشروع والخطوات التي تم اتباعها لإنجازه

ويجب أن يكون الملخص شامل للمعلومات  المهمة المتعلقة بالمشروع  و مختصرا قدر الإمكان

إذ إن الملخص سيساعد على معرفة حيثيات المشروع عند الرجوع إليه في المستقبل.

رابعاً : تحليل مشاريع البرمجة القديمة والاستفادة من الأخطاء

من أهم الخطوات التي تساعد المبرمج على التطور هي معرفة الأخطاء و تحليلها وأن يسأل بشكل دائم عن سبب هذه الأخطاء وكيف كان من الممكن تجنبها

و الأهم من ذلك هي ما الطرق التي يجب اتباعها حتى يخرج بمنتج أفضل و ذو أداء عالي

وعند معرفة الإجابة على الأسئلة السابقة، فإنه يمكنه تجنب الوقوع بمثل هذه الأخطاء وإيجاد حلول أسهل و أفضل من التي تم اتباعها سابقًا

و هذا ما سيرفع من مستواه ويزيد من كفاءة برامجه.

خامساً : مشاركة الأفكار والملاحظات والإنجازات

إن من واجبك كمبرمج خلق حلول فعالة للمشاكل ربما  لم تُحل من قبل, لذلك من المفيد البحث عن الحلول التي اتبعها أشخاص آخرون

و هذا سوف يوفر بعض الوقت و الجهد و ربما يوحي بأفكار جديدة لم تخطر على بالك من  قبل.

و بالمثل من المفيد مشاركتك لأفكارك الخاصة و ملاحظاتك، حتى يتمكن غيرك من الاستفادة من معرفتك

ومن المهم تقبل النقد من الآخرين لأن التغذية الراجعة تعد من أهم وسائل التطوير و بها يتم تحقيق نتائج أفضل مع مرور الوقت .

الخاتمة

بالنهاية نود أن نذكر أن البرمجة مجال واسع و عمل رائع لمن يحبها, و هي في تطور مستمر

لذلك إن أراد المبرمج أن يكون فعالاً وأن يترك بصمته في هذا المجال الكبير فإنه بحاجة دائماً إلى التعلم المستمر والتدريب الدائم.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندس يزن مصلح
  • تدقيق : المهندسة أسماء حمود
  • تحرير : المهندسة يمنى يازجي
  • تصميم : المهندس بشار الحجي