تُعتبر خطوط الطاقة الكهربائية الهوائية (الخطوط الكهربائية المعلقة على الأعمدة) من أوئل الأشياء التي تتأثر عند وقوع الكارثة طبيعية مثل الاعاصير.

حتى أن الرياح القوية والأشجار المتساقطة يُمكن أن تتسبب في انقطاع التيار الكهربائي في حالة كانت أسلاك التوصيل الكهربائية من النوع الهوائي.

ومع أخذ كل تلك النقاط في عين الاعتبار، فمن المنطقي إنشاء نظام لتوصيل خطوط الطاقة الكهربائية تحت الأرض؛ أي نظام يتم فيه وضع كل خطوط الكهرباء والأسلاك تحت الأرض.

والجدير بالملاحظة، أن هناك الكثير من البلدان المتقدمة تقوم بوضع خطوط الطاقة الكهربائية تحت الأرض كالبلدان الأوروبية.

وكذلك قد لا نجد أبداً خطوط طاقة كهربائية هوائية في الأحياء الثرية والمدن الكبرى.

باستثناء تلك الموجودة بالقرب من محطات الطاقة الضخمة والمنازل الموجودة في أماكن بعيدة.

والسؤال هنا يطرح نفسه، ما الأسباب الكامنة وراء ندرة وجود خطوط الطاقة الكهربائية تحت الأرض على الرغم من توافرها في الكثير من المدن؟

هناك عدة أسباب تجعل ” نظام توصيل الطاقة الهوائي” شائعاً جداً في معظم أنحاء العالم.

ولكن تتلخص كل هذه الأسباب في عامل واحد أساسي وهو التكلفة.

حيثُ أن تركيب نظام طاقة الكهربائي تحت الأرض يتأثر بعاملين أساسيين:

أولاً نوعية التربة: فمن الممكن أن تكون الأرض ناعمة جداً لذلك لن تصمد الحفر المخصصة لوضع التوصيلات الكهربائية وسرعان ما تنردم من جديد

ومن الممكن أن تكون الأرض صلبة مما يعني أن الحفر سيستغرق وقتاً طويلاً، وفي كلتا الحالتين سيتم صرف الكثير من الأموال.

أما العامل الثاني فيتعلق بجزء الحفر: ففي البلدان المُتقدمة مثل الولايات المتحدة، لا يُمكن أخذ بعض المجارف والبدء في حفر أماكن وضع الأسلاك الأرضية، الأمر ليس بهذه السهولة أبداً.

هناك قواعد صارمة فيما يتعلق بالمكان الذي سيتم الحفر فيه وكيفية الحفر ووقت الحفر وحتى ما الذي يجب فعله حيال الأشياء التي تظهر أثناء الحفر.

وقد يستوجب وضع أسلاك الكهرباء تحت الأرض، إلى حفر الطرق والشوارع الحالية وبالتالي منع حركة المرور لأيام، كما قد يستلزم طلب الأذن من مالكي الأراضي التي سيتم فيها الحفر ووضع خطوط الطاقة الكهربائية.

وعلاوة على ذلك، لن يكون الأمر بالسيئ إذا كان موقع تركيب توصيلات الطاقة موجود في منطقة نائية

أو في منطقة تبني مدناً جديدة من الصفر، لكنه سيصبح عبئاً مالياً كبيراً إذا تم الحفر في وسط مدينة مكتظة بالسكان.

وتم تقدير تكلفة دفن خطوط الطاقة تحت الأرض لتبلغ حوالي مليون دولار أمريكي لكل ميل، لكن الكثافة السكانية وجغرافية منطقة الخدمة يمكن أن تخفض هذه التكلفة إلى النصف أو تضاعفها ثلاث مرات.

وبالإضافة لكون البنية التحتية للطاقة تحت الأرض تُعتبر أكثر تكلفة، فهي تتطلب أيضاً الصيانة والإصلاح.

العيوب التقنية لوضع خطوط الطاقة الكهربائية تحت الأرض

لا يمكن لخطوط الطاقة تحت الأرض أن تحمل كمية مكافئة من التيار مثل خطوط الطاقة الهوائية المماثلة لها بالعدد، وذلك بسبب عدم قدرتها على التخلص من الحرارة مثل الخطوط الهوائية الغير معزولة.

كما أن إضافة المزيد من السعة إلى الأسلاك الهوائية يُعتبر أسهل في معظم الحالات وهذا ما يميزها عن الأسلاك تحت الأرض.

في الختام

يُعد نظام توصل خطوط الطاقة الكهربائية تحت الأرض آمناً وهذا سبب تفضيله في بعض أجزاء العالم

إلّا أن معظم البلدان وشركات الطاقة تعتبر أن دفن خطوط الطاقة تحت الأرض غير فعال من حيث التكلفة.

وبالتالي يلجؤون لتركيب خطوط الطاقة الهوائية.

  • إعداد: المهندسة سهى عبدو
  • تدقيق: المهندس خليل محمود
  • تحرير: المهندس بشار الحجي