يستخدام الديود الثنائي كصمام فحص أحادي الإتجاه نظرًا لأنه يسمح بتدفق التيار الكهربائي في اتجاه واحد فقط لذلك يتم استخدامها لتحويل التيار المتردد إلى تيار مستمر

فعندما يتم إنشاء مقوم من المهم اختيار الديود الصحيح وإلا فقد تتلف الدارة.

يتلاءم الديود 1N4007 كهربائياً مع الثنائيات الأخرى ويمكن استخدامه كبديل لأي ثنائي موصل في عائلة 1N400x.

عكس تصنيف الجهد في الديود الثنائي

يسمح الديود الثنائي بتدفق التيار الكهربائي في اتجاه واحد من القطب الموجب إلى القطب السالب

لذلك يجب أن يكون الجهد في القطب الموجب أعلى من الجهد في القطب السالب ليسمح بمرور التيار الكهربائي.

من الناحية النظرية، عندما يكون الجهد في القطب السالب أكبر من الجهد في القطب الموجب فإن الديود الثنائي لن يقوم بإمرار التيار الكهربائي

لكن من الناحية العملية، يقوم الديود الثنائي بإمرار نسبة صغيرة من التيار

وإذا أصبح فارق الجهود كبيراً بما فيه الكفاية سيزداد التيار عبر الديود الثنائي وسيتلف ويتوقف عن العمل.


بعض الثنائيات كالديود 1N4001 ستنهار عند جهد قيمته 50 فولت أو أقل

بينما يمكن للديود الثنائي 1N4007 أن يحافظ على الجهد العكسي المتكرر حتى قيمة 1000 فولت.

توجيه التيار

عندما يكون الجهد في القطب الموجب أعلى من الجهد القطب السالب يقال أن الثنائي “منحاز أمامياً” لأن التيار الكهربائي “يتحرك للأمام”.

الحد الأقصى لمقدار التيار الذي يستطيع الثنائي إجراءه باستمرار في حالة الانحياز الأمامي هو 1 أمبير.

والحد الأعظمي الذي يمكن أن يؤمنه الثنائي هو 30 أمبير وإذا كان مطلوب من الثنائي إنتاج تيار كبير دفعة واحدة فإنه سينهارفي حوالي 8.3 ميلي ثانية.

توجيه الجهد وضياع الطاقة

عندما يتدفق الحد الأقصى المسموح به من التيار المتناوب عبر الثنائي فإن فرق الجهد بين القطب الموجب والقطب السالب هو 1.1 فولت

عندها سوف يتبدد في الثنائي1N4007 حوالي 3 واط من الطاقة ( نصفها تقريبا عبارة عن حرارة مهدورة)

المصدر : انقر هنا

  • إعداد: المهندسة نادين حسن
  • تحرير: المهندسة يارا سعد
  • تصميم: المهندس بشار الحجي