يمكننا رؤية المدحرجات في جميع الأجزاء المتحركة، فهي تساعد في تقليل الإحتكاك وزيادة التوازن في كل من الأحمال المحورية والقطرية.

المدحرج في الأساس هو العنصر الدوار الذي يستخدم الكرات أو المنزلقات أو الإسطوانات الرقيقة للحفاظ على الفصل بين حلقات المدحرج.

تأتي المدحرجات بعدد هائل من التصاميم و تعتمد كلياً على التطبيق الذي صممت من أجله.

فهي تختلف مع إختلاف نوع الحمل و قدرتها على التعامل مع الوزن.

دعونا نلقي نظرة على أنواع المدحرجات.

أنواع المدحرجات :

1- المدحرج ذو الكرات.

2- المدحرج الإنزلاقي.

3- المدحرج المحوري.

4- المدحرج الإنزلاقي المتحمل للضغط.

5- المدحرج الإسطواني المحوري.

6- المدحرجات الخاصة.

المدحرج ذو الكرات :

وهي من أشهر أنواع المدحرجات التي نستخدمها في العمليات الميكانيكية، ولكن صممت لتتحمل الأوزان الخفيفة فقط.

آلية عملها: هي تستخدم حلقتين، حلقة تحمل الكرات والآخرى تنقل الحمل من خلال الكرات.

في الغالب إحدى هذه الحلقات تكون ثابتة بينما الآخرى تتصل بأجزاء دوارة مثل العمود المرفقي.

إحدى هذه الحلقات تدور و توفر حركة للكراتروالحركة الدورانية للكرات تعمل على تدوير الحلقة الآخرى.

الغرض من المدحرجات ذات الكرات:

وفقاً لعلم الهندسة فإن المدحرجات ذات الكرات عبارة عن جهاز يتيح الحركة الدورانية أو الخطية و يعمل على التقليل من الإجهادات الإحتكاكية و غيرها.

ومن خلال توفير الحركة الدورانية للجهاز فإنه يقلل من الإحتكاك السطحي بين سطح المدحرج و السطح الدي يتدحرج عليه.

لتحقيق جميع وظائفها بكفاءة تستخدم المدحرجات هيكل بسيط نسبياً فهي تتألف من كرات ذات أسطح معدنية ملساء تساعد في الدوران.

هذه الكرات قادرة على تحمل الأوزان و القوى الأخرى التي توفر الحركة الدورانية.

الأحمال التي تؤثر على المدحرجات لها نوعان وهي قطرية و ضغطية

الحمل القطري يضع الوزن على المدحرج و كنتيجة يساعد المدحرج على الدوران.

من ناحية آخرى الحمل الناتج من الضغط يختلف تماماً، فهو يضغط على المدحرج بطريقة مختلفة.

فمثلاً العمود الدوار هو النموذج الأمثل لتحليل قوى الضغط على المدحرج

إذا درسنا حركة عجلات السيارة، يتم تطبيق حمل قطري على العجلة أثناء القيادة في خط مستقيم 

فالإطارات تتدحرج إلى الأمام و الخلف بسبب الشد و وزن السيارة، في حالة آخرى عندما تلف السيارة 180 درجة أي عكس إتجاه السير الأصلي، فهي تخضع لحمل ضغط أي أنها لا تخضع لحمل قطري عند الحركة.

هذه القوى تطبق وزن على جوانب المدحرج.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة ملاك بعيو
  • تحرير : المهندس بشار الحجي