ظهور ومشاركة الروبوتات في الصناعات يُعتبر بمثابة النعمة وذلك يعود لتقليلها من ساعات العمل البشرية والعمالة فهي تستخدم في كل صناعة تقريباً

بما في ذلك الإنتاج والبناء والصحة والزراعة والتعليم مما أدى إلى ارتفاع الطلب على مطوري RPA في السنوات الأخيرة.

إذا كان لديك طموح في بناءِ مستقبلٍ مهنيّ متميز في أتمتة العمليات الآلية RPA ,فيمكنك أن تبدأ وتأخذ خطوة نحو تحقيق طموحك من خلال تعلم لغة برمجية واحدة على الأقل من اللغات التي يستخدمها مهندس الروبوتات.

سنستعرض في هذا المقال أفضل 5 لغات برمجية يستخدمها مهندسو الروبوتات يمكنك أن تبدأ بتعلم واحدة منهم كخطوة لبناء مستقبلك المهني

لغات البرمجة C /C++

تم إنشاء لغة البرمجة C في عام 1969 بينما تم إنشاء لغة البرمجة C++ في عام 1983,توفر اللغتين C و C++ ميّزات قوية جعلتهما مناسبتان تماماً لتطوير RPA و يمكن نقل لغة الـ C بسهولة من جهاز إلى آخر

حيث تستخدم هذه اللغة بشكل متكرر في الروبوتات بسبب تفاعلها مع الأجهزة منخفضة المستوى .

لغة البرمجة Python

البايثون تُعتبر لغة برمجيّة قوية في بناء الروبوتات وهي سهلة للغاية في البرمجة ولا تحتاج لتغيير الكود عندما تستخدمها على أنظمة Windows و Linux و Macintosh

كما تسمح بالتكامل مع لغات البرمجة الأخرى مثل C و C++يمكن أيضاً تقيّيم قابلية الروبوتات للتكيف باستخدام Python بدلاً من أي لغة أخرى.

لغة البرمجة Java

لا بد من ذكر جافا عندما نتكلم عن الروبوتات فهي واحدة من لغات البرمجة الأساسية التي حَكمت الصناعات لأكثر من عقدين

يمكن للروبوتات المبرمجة بواسطة لغة جافا أن تؤدي وظائف شبيهة بوظائف الأنسان وتستطيع Java Virtual Machines تفسير الأوامر ويتم استخدامها في تطوير الخوارزميات والتعلم الآلي.

لغة البرمجة .Net

. NET مرتبطة بـ Microsoft ويمكن أن تكون لغة جيّدة لشخص مهتم بالروبوتات ، يتم استخدام .NET بشكل أساسي لإنشاء التطبيقات المرئية

بما في ذلك مجموعة متنوعة من أدوات الروبوتات التي تبسط استخدام لغات برمجة RPA الأخرى مثل Python و  C ++ و Java.

لغة البرمجة Matlab

استخدم مهندسو الروبوتات الـ MATLAB لفترات طويلة من الزمن لإنشاء خوارزميات تساعد في الاتصال والتحكم في الروبوتات.

يتضمن ذلك عدداً من الأدوات ، مثل القدرة على إنشاء الرسوم البيانية وإجراء البرمجة النصية والنماذج الأوليّة.

  • إعداد: المهندسة نور باكير
  • تدقيق: المهندس عبد الرحمن الحمادي
  • تحرير: المهندس بشار الحجي