إن العجلات هي جزء هام لضمان إقلاع وهبوط الطائرة بشكل آمن ومضمون، على الرغم من حجمها الصغير إلا أنها قادرة على تحمل الوزن الكلي للطائرة.

يقودنا هذا إلى السؤال التالي: ما هي هذه الإطارات وكيف يمكنها تحمل كل هذا الوزن؟

تقف الكثير من الأبحاث في العلوم والهندسة وراء هذه العجلات والتي يتم تصنيعها من مادة تدعى بـ الأراميد.

تُعد مادة الأراميد أحد أصناف الألياف الاصطناعية القوية والمقاومة للحرارة وتُستخدم في التطبيقات العسكرية وصناعة الفضاء، وفي نسيج تسليح أجسام الصواريخ البالستية، وكبديل لمادة الأسبستوس.

على سبيل المثال، درجة انصهار الأراميد 932 فهرنهايت (500 درجة مئوية ) في حين أن المطاط درجة انصهاره 500 فهرنهايت (260 درجة مئوية).

و بالإضافة إلى هذه الخاصية فإن الأراميد مقاوم للتآكل، مما يعني أن عجلات الطائرات تكون صالحة للاستخدام لما يقارب 500 رحلة جوية

و يعتبر هذا الشيء مفيد لأن تغيير العجلات بشكل دوري يعتبر من الأمور الصعبة و المتعبة والمكلفة.

وبشكل عام هناك العديد من الأشياء التي يقوم بها المهندسون للتأكد من أن إطارات الطائرات تحقق مهامها بشكل مثالي

ولها القدرة على تحمل أحمال الطائرات الكبيرة جداً وألا تنفجر أو تتآكل أبداً

  • إعداد: المهندسة يمنى يازجي
  • تدقيق: المهندس خليل محمود
  • تحرير: المهندس بشار الحجي