طـورت شركة تكنولوجية أسترالية ناشئة نوعاً جديدًا من الخلايا الشمسية والتي صُنفت على أنها الأكثر كفاءة والأقل تكلفة  نظراً لاعتمادها على النُحاس بدلاً من الفضة.

أعلنت الشركة الناشئة ” SunDrive ” عن ابتكارها الجديد وقالت إن الخلايا الشمسية الجديدة أكثر كفاءة من الخلايا الموجودة.

إن كفاءة الخلايا الشمسية تُقاس بكمية الطاقة التي تُولدها بناءً على كمية ضوء الشمس الذي تتلقاه.

قبل عشر سنوات كان تصنيف الكفاءة للخلايا الشمسية ذات الحجم التجاري يتراوح بين 14 إلى 16%

لكن شركة SUNDRIVE صممت خلية بكفاءة تصل إلى 25% والتي تم اختبارها من قبل معهد أبحاث الطاقة الشمسية هاملين في ألمانيا.

صرح فينس ألين وهو الرئيس التنفيذي للشركة الأسترالية:

“مقارنةً بالقياس السابق يـُعد الرقم القياسي 25%  انجاز كـبيراً وهذة قفزة كبيرة في صالـحنا “.

وأضاف أن الحد الأقصى للكفاءة التشغيلية لخلية شمسية ذات حجم تجاري تبلغ حوالي 27 بالمائة  مما يعني أن تقنية الخلايا الشمسية تقترب من الكمال.

وفقاً لماصرحه فإن 15% من استهلاك الفضة الصناعي في العالم مُخصص لتصنيع الخلايا الشمسية.

وقال أليان بصدد ذلك: أعتقدُ أن الشيء الأكثر أهمية من تسجيل الرقم القياسي العالمي الجديد في كفاءة الخلاية الشمسية هو أننا كُنا قادرين على القيام بذلك بـدون الحاجة إلى الفضة.

إن الخلايا الشمسية التجارية المنتشرة تربطها علاقة قوية بين الكفاءة واستهلاك الفضة.

ولقد تجاوزنا هذا النهج الصناعي بشكل فعال  عندما استخدمنا الـنُحاس كبديـل.

النُحاس أرخص بـ 100 مرة من الفضة بسبب وفرته ويتطلب درجات حرارة معالجة أقل مما يعني انخفاض استهلاك الطاقة

ومن المتوقع أن نقوم قريباً بتركيب أول وحدة خلايا شمسية ذات حجم تجاري مُصممة لتستمر حوالي 25 عاماً.

وتتوقع الشركة بناء أول نموذج لخط تجريبي بحلول نهاية العام المُقبل أو في صيف عام 2023.

  • إعداد: المهندس عبدالرحمن الحمادي
  • تحرير: المهندس بشار الحجي