ابتـكر الباحـثون جلد صناعي قادر على الاستجابـة للألـم تمامًا مثل جلد الإنسان الحقيقي، الهدف من ذلك هو تحسين الأطراف الصناعية

والسماح ببدائل أفضل في مجال طب الجلد والانسجة ، وحتى ” تعـويض أو زراعـة جلـد للإنسان لتطوير أشباه بشرية حقيقيـة واقعيـة في المستقبل

كما كتب فريق من جامعة ((RMIT في ملبورن ، أستراليا ، في ورقتـهم المنشورة في مجلـة النظـم الذكيـة المتقدمـة.

جهاز الاستشعار الموجود في الجلد الذكي يحاكي الألم في  المسارات العصبية التي تربط المستقبلات في الجلد بالدماغ لـتكرار استجابة ردود الفعل السريعة لجسم الإنسان

ما هو هذا الجلد وكيف تمكن الباحثون والمهندسون من تصميمه

قال قائد البحث مادو بهاسكاران والمؤلف المشارك للورقة البحثية :

” الجلد هو أكبر عضو حسي في الجسم ، مع ميزات معقـدة مصممة لإرسال إشارات تحذيرية سريعة الى الدماغ عند الشعور بأي ألم “.

وأوضح قائـلاً : ” إننا نشعر بالأشياء طوال الوقت من خلال الجلد ، لكن استجابتنا للألم لا تبدأ إلا عند نقطة معينة

مثل عندما نلمس شيئًا ساخنًا جدًا أو حادًا جدًا ، لا توجد تقنيات إلكترونية قادرة على محاكاة شعور الإنسان بالألم بشكل واقعي حتى الآن “.

النموذج عبارة عن جلد صناعي رقيق يمكنه استشعار التغيرات عند الضغط أو الحرارة أو البرودة

بمجرد الوصول إلى نقطـة معينة ، يتفاعل الجلد الصناعي تمامًا مثل جلد الإنسان الحقيقي .

قال بهاسكاران : ” إنها خطوة مهمة إلى الأمام في التطوير المستقبلي لأنظمة التكنولوجيا المتطورة التي نحتاجها لتقديم أطراف صناعية  ذكية حقًا وروبوتات ذكية “.

يتكون النموذج من مادة أكثر نحافة وقابلة للمط يمكنها الاستجابة للتغيرات في درجة الحرارة والضغط

وتتكون من ثلاث طبقات رقيقة للغاية ، أرق بحوالي 1000 مرة من شعر الإنسان ، ويمكن أن تتفاعل مع التغيرات في الحرارة .

قال الباحث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمؤلف الرئيسي أتور رحمن

: ” في حين أن بعض التقنيات الحالية تستخدم إشارات كهربائية لتقليد مستويات مختلفة من الألم

فإن هذه الأجهزة الجديدة يمكن أن تتفاعل مع الضغط الميكانيكي الحقيقي ودرجة الحرارة والألم ، وتقدم الاستجابة الإلكترونية الصحيحة “.

وأضاف: ” هذا يعني أن بشرتنا الاصطناعية تعرف الفرق بين لمس دبوس بإصبعك بلطف أو طعن نفسك به عن طريق الخطأ

وهو تمييز حاسم لم يتحقق إلكترونيًا من قبل “.

مصدر المقال : اضغط هنا
  • إعداد : المهندس عبد الرحمن الحمادي
  • تحرير : المهندس بشار الحجي