إن الاختيار بين لغة البرمجة جافا أو لغة البرمجة بايثون لا يعد نوعاَ من التنافس فاللغتان لهما حالات استخدام مختلفة ولكل لغة جهورها الخاص بها.

ولكن نظرًا لكونهما اثنتين من أكثر لغات البرمجة شيوعًا، فإن الأمر يستحق النظر في بعض أوجه التشابه والاختلاف والمزايا والعيوب وحالات الاستخدام لكل لغة.

من المهم أن نذكر أن لغات البرمجة جافا و بايثون تشتركان في أوجه تشابه مهمة بالإضافة إلى وجود اختلافات رئيسية بينهما.

على سبيل المثال، مع مجموعة كبيرة من المكتبات المدعومة من قبل عدد كبير من المطورين إذا لم تتمكن من القيام بشيء ما باللغة الأم نفسها

فمن المحتمل جدًا أن تجد مكتبة لتقديم الدعم المطلوب.

لا يمكن لأحد أن يعرف حدود دعم المكتبة لأي من اللغتين، لكن من الواضح أن بعض المكتبات أكثر شيوعًا من غيرها ، وبعضها يظهر في كل تطبيق تقريبًا.

الاختلاف بين لغة البرمجة جافا ولغة البرمجة بايثوون

تختلف كثيراً لغة البرمجة جافا ولغة البرمجة بايثون في عدد من المنظورات وبعض هذه الاختلافات موضوعية وليست قابلة للنقاش

في حين أن البعض الآخر هو مسألة رأي أو تفضيل استخدام أو بيئة برمجة.

على سبيل المثال ، تعد لغة البرمجة جافا لغة مجمعة بينما تعد لغة البرمجة بايثون لغة مفسرة.

يعطي هذا الاختلاف لكل لغة مزايا وعيوب معينة، حتى مع احتدام الجدل حول ما إذا كان تنفيذ التعليمات البرمجية المجمعة أسرع في التنفيذ من الشفرة المفسرة.

يُعتمد في تحديد إذا كانت إحدى اللغات أسرع من الأخرى على البيئة التي يتم استخدام اللغة فيها.

على سبيل المثال، تعد لغة بايثون أكثر دقة في العمل المتوازي على نطاق واسع في وحدات معالجة الرسومات.

يتم كتابة النصوص البرمجية في اللغتين بشكل مختلف، فعند إنشاء بنية برمجية بواسطة لغة جافا فيتم وضعها بين أقواس.

بينما تستخدم لغة البرمجة بايثون المسافة البادئة لأداء نفس المهام.

يمكن أن تؤثر هذه الاختلافات الهيكلية على كيفية عرض المبرمجين لأعمالهم والسرعة التي يمكن للمبرمج الكتابة بها.

ومع ذلك ، في معظم الحالات ، تنحصر المشكلة في مسألة التفضيل الشخصي وربما يعتمد العديد من المطورين على IDEs وبيئات الترميز والقوالب ما يجعل المشكل أقل.

يناقش المبرمجون إلى ما لا نهاية مزايا اللغتين بطرق مختلفة ويدّعي بعض الأشخاص أن المبرمج يمكن أن يكون أكثر إنتاجية من خمس إلى عشر مرات عند استخدامه للغة البرمجة بايثون لأنها تدعم الكتابة الدّيناميكية.

بينما لدى البعض الآخر آراء متعارضة حول قضية الإنتاجية ويستخدم المبرمجين معظم هذه الحجج لإثبات وجهة نظرهم

مما يؤدي إلى إجراء مقارنات غير مفيدة للغاية كأنك تقوم بإجراء مقارنة بين التفاح والبرتقال.

ما هي اللغة البرمجية الأكثر إنتاجية للمبرمجين ؟

يُعتمد في تحديد اللغة الأكثر إنتاجية على خبرة المبرمج في اللغة وأسلوب الترميز ومتطلبات المشروع المعمول عليه.

لكن من الناحية العملية، إن أدوات اللغة تحول في النهاية كل ما ينشئه المبرمجون إلى كود برمجي

لذا فإن اختيار اللغة ليس مسألة أي لغة ستفضلها الآلة أكثر ، بل هي مسألة تلبية متطلبات المطور لنقل مهمة ما إلى الآلة بوضوح

الاتجاهات في جافا و بايثون

على الرغم من أنها ليست عصرية كما كانت من قبل ، إلا أن لغة البرمجة جافا لا تزال من أكثر لغات البرمجة شيوعًا.

من ناحية أخرى ، كان نمو لغة البرمجة بايثون كبيراً لا سيما في البلدان المتقدمة ذات الدخل المرتفع.

ووفقًا لبعض المصادر، ستتفوق لغة البرمجة بايثون في النهاية على شعبية لغة جافا

وتشمل أسباب هذا النمو المذهل هي إنتاجية التطور ومرونة اللغة ودعم المكتبات وسهولة التعلم.

يتم الاستفادة من لغة بايثون بشكل كبير في التطبيقات الحساسة مثل علوم البيانات والذكاء الاصطناعي

بالإضافة إلى تطبيقات الويب وتطبيقات سطح المكتب وخوادم الشبكة وأدوات الوسائط.

وفي الوقت نفسه ، ربما تضررت شعبية لغة البرمجة جافا بسبب سمعتها الأمنية الأقل من ممتازة.

تصرح بعض مواقع الأخبار التقنية مثل موقع The Register في تقريع لغة البرمجة جافا، بينما تدعي موقع The Hill أن 88٪ من تطبيقات جافا بها مشكلات أمنية.

ويعود ذلك إلى مشاكل في المكوّن الإضافي لمتصفح جافا وإلا فإن مشاكل أمان اللغة ليست أسوأ بكثير من اللغات الأخرى.

وإذا قارنة من الجهة الأخرى فإن سجل الأمان الخاص بلغة بايثون بعيد عن أن يكون مثاليًا ، ولكنه يتمتع بدعم أفضل

ويمكن أن تسهل سهولة استخدام لغة بايثون للمطورين ذوي الخبرة القليلة من تأمين تعليمات برمجية قوية.

يواصل مطورو لغة جافا بإضافة وظائف جديدة وجعل هذه اللغة أصغر حجمًا وأسرع وأكثر مرونة.

  • إعداد : المهندسة يمنى يازجي
  • تدقيق : المهندسة رهف النداف
  • تحرير : المهندس بشار الحجي

رابط المقال : اضغط هنا