طوّرَ المهندسون والعلماء في جامعةِ نانيانغ التّكنولوجيّة (NTU) في سنغافورة ووكالةِ العلومِ والتّكنولوجيا والبحوث (A * STAR) 

جهاز لأخذِ الأنسولين، مستوحاة من العلاجاتِ الموضعيّةِ للطبِ الصيني التّقليدي ولا تضرُ الجلدَ.

ما هو نبدأ عمله وكيفَ تمَّ تمكن المهندسون من تطوير هذا الجهاز ؟

طوّرَ المهندسون و العلماءُ جهاز ضغطٍ زمنيّ يشبهُ المشبكَ -يقرصُ الجلدَ ويكون أقل آلماً عند أخذِ الأنسولين.

إذ أظهرتِ النّتائجُ المذهلةُ في الاختباراتِ (الّتي أجريتْ على الفئرانِ) كيفَ يمكنُ لهذه الجهاز الّذي يقرصُ ويضغطُ على الجلدِ أن يعطي الأدويةَ – مثل الأنسولين – بشكلٍ أفضل.

ما هو مبدأُ عملِ هذا الجهاز ؟

يستخدم الجهاز ضغطاً مؤقتاً على الجلدِ، من خلالِ مغناطيسيين يضغطان على جزءٍ من الجلدِ بشكلٍ مؤقتٍ

وبذلك تظهرُ المساماتُ الدّقيقةُ الإضافيةُ تحتَ سطحِ الجلدِ بفضلِ الضّغطِ الإضافي على الجلدِ والعضلات

ويؤدي ذلك إلى دخولِ الأدويةِ  وانتشارها  في الجسمِ بسهولةٍ وسرعةٍ أكبر.

قالَ مؤلّفُ الدّراسةِ ( Dr. Daniel Lio): “إنَّ مشروعَنا البحثيّ مستوحى في البدايةِ من علاجِ  tuina) تيو  نا) للطبِ الصّيني التّقليديّ

حيث يقومُ الأطباءُ بفركِ الجلدِ وأنسجةِ العضلاتِ والضّغطِ عليها، ثمَّ وضعِ مرهم موضعي”.

ما هي النتائجُ التي حققها المهندسون ؟

اكتشفَ فريق المهندسون (بعدَ إجراءِ الاختبارِ على الفئران) أنّ طريقتَهم سمحتْ بانتشارِ كتلةِ الدّواءِ بستةِ أضعاف عن طريقِ الجلدِ مقارنةً بالعلاجاتِ المنتظمةِ الّتي لا تتضمنُ إضافةَ ضغطٍ على الجلدِ

وكان ذلك بفضلِ المساماتِ الدّقيقة الإضافيةِ الّتي اختفتْ بعدَ يوم.

كما و تسمحُ الطريقةُ الجديدةُ للدواءِ بالدّخولِ إلى نظامِ المريض بشكلٍ أبطأ من الطّرقِ العاديةِ

وبالتّالي تقليل الدّوخةِ النّاتجةِ عن دخولِ الكثير من الأنسولين بسرعةٍ كبيرةٍ.

وتعدُّ هذه الطريقةُ أقلَ آلماً وأكثر كفاءة من الطّرقِ الأخرى (الطّرق الّتي لا تُعطى موضعياً عبرَ الجلدِ)، ولا تتطلبُ الإبرَ الّتي تخترقُ الجلد.

وأضافَ David Laurence Becker من جامعة :NTU

“إنَّ المرضى الذين يضطرون إلى حقنِ الأدويةِ يومياً، مثل الأنسولين، يسألون باستمرارٍ عمّا إن كان هنالك طريقة أخرى لأخذِ أدويتهم لا تتضمنُ إيذاءَ الجلدِ أو اختراقه”.

وصرّحَ في النّهاية:

“النّتائجُ الجديدةُ الّتي توصلنا إليها تبشّر ُبالخيرِ، ونأملُ أن نتمكنَ من تحسينِ هذه الطّريقة بحيث نستطيعُ يوماً ما أخذَ ما يكفي من الأدويةِ عبرَ الجلدِ والتّخلص من الحقنِ اليوميّةِ”.

مصدر المقال : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة رهام محمد
  • متابعة : المهندسة سوار ناصر
  • تدقيق : المهندسة أسماء حمود
  • تحرير : المهندس بشار الحجي