في حالِ سفركَ من المطار فلا بدَّ من مروركَ بجهازِ الكشف عن المعادن!!

هذه الأجهزةُ الأمنيّةُ منتشرةٌ في المدارسِ والأحداثِ الرّياضيّةِ والمكاتبِ الحكوميّةِ والحفلاتِ الموسيقيّةِ وغيرها..

هي جزءٌ من نظامٍ أمنيّ شاملٍ يتضمنُ الكاميراتِ والتّحكم في الوصولِ إلى الأبوابِ وأنظمةِ التّرحيلِ في حالاتِ الطوارئ.

وهنا نسألُ…كيفَ تعملُ أجهزة الكشف عن المعادن ؟

عادةً ما تستخدمُ أجهزةُ الكشف عن المعادن (الّتي تعملُ بالمرور) تقنيةَ الحثِّ النّبضيّ (PI).

ترسلُ أنظمةُ (PI) دفعاتٍ (نبضات) قويةً وقصيرةً من التّيارِ عبرَ ملفِ السّلك، وكلّ نبضة تولدُ مجالاً مغناطيسيّاً قصيراً.

عندما تمرُّ قطعةٌ من المعدنِ عبرَ المجالِ المغناطيسيّ؛  ينشأُ مجالٌ مغناطيسيّ منعكسٌ

يتفاعلُ هذا المجالُ المغناطيسيّ بعد ذلك مع ملفِ المستقبلِ، والّذي بدورهِ يؤدي إلى تشغيلِ نظامِ الإنذار.

 يستمرُ هذا الارتفاع البادئ لبضعةِ ميكروثانية (أجزاء من المليون من الثّانية)، ويسببُ تشغيلَ التّيار عبر الملف.

ويُطلقُ على هذا التّيار اللاحق “بالنّبضةِ المنعكسة”، ويستمرُ حوالي 30 ميكروثانية فقط.

يرسلُ كاشفُ المعادنِ النموذجيّ المستند إلى PI حوالي 100 نبضة بالثّانية،

ويمكنُ أن يختلفَ العددُ بناءً على الشرّكةِ المصنعةِ والطّراز، ويتراوحُ بينَ 25 نبضة في الثّانية إلى أكثر من 1000.

تعملُ أجهزةُ الكشفِ عن المعادنِ على إنشاءِ مجالاتٍ مغناطيسيّةٍ كبيرةٍ تغطي كلَّ المساحة داخلَ القوسِ المستطيلِ لجهازِ الكشفِ عن المعادن.

كما أنَّ أحدثَ أجهزةِ الكشفِ عن المعادنِ تحتوي على مناطقَ متعددةٍ لا تصدرُ إنذارًا فحسب، بل ويمكنها إخبار الشّخص الأمنيّ بمكانِ وجودِ الجسمِ المعدنيّ.

تحتوي أجهزةُ الكشفِ عن المعادنِ الّتي تمرُّ عبرَ مناطقَ متعددةٍ على ملفاتٍ متعددةٍ تنشئ منطقةَ كشفٍ منفصلةٍ

يمكنهم اكتشاف مواد متعددة، وعرض جميع المناطق الّتي يمكن العثور عليها فيها.

الأنظمةُ متوفرةٌ مع ما يصلُ إلى 33 منطقة، كما وتوجدُ مصابيحُ إنذارٍ على جانبِ الوحدة مما يسهّلُ على رجلِ الأمنِ العثور على الشّيء.

وقد يخطرُ هذا السّؤال في أذهاننا… هل أجهزةُ الكشف عن المعادن فعّالة؟

كتبتْ جمعيةُ فيزياء الصّحة صحيفةَ وقائع عن أمنِ المطاراتِ جاَء فيها: “على الرّغمِ من أنَّ المجالاتِ المغناطيسيّةَ (النّاتجة عن أجهزةِ الكشفِ عن المعادن)

هي شكلٌ من أشكالِ الإشعاعِ، إلّا أنَّ الإشعاعَ الّذي ينبعثُ من الآلة غير مؤين، ولا يسببُ ضررًا بيولوجيًا.

لذلك، فإنَّ التّعرضَ المتكررَ لأجهزةِ الكشفِ عن المعادن ليس لهُ أيّ مخاطر إشعاعيّة مرتبطة”.

مع وضعِ ذلك في الاعتبار، توفرُ أجهزةُ الكشفِ عن المعادن في المطارات طريقةً فعالةً وآمنةً للغاية لتحقيق الأمنِ في المطارات والمدارسِ والشّركات.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة يمنى يازجي
  • تدقيق : المهندسة أسماء حمود
  • تحرير : المهندس بشار الجي