قامت شركة سويدية تدعى “سيلينك” بإيجاد طريقة لطباعة الجلد والأذنين وخلايا الكبد.

وتشير احصائيات من موقع Unos.org إلى وجود 2.7 مليون شخص في الولايات المتحدة في الوقت الحالي ينتظرون عمليات لزراعة أعضاء جديدة واغلبهم بحاجة لزراعة قلب أو رئة.

وقد يكون لدى شركة سيلينك الجواب قريباً لأنها ابتكرت طرق جديدة تمكن من طباعة الأعضاء البشرية بواسطة الطابعة ثلاثية الأبعاد.

كيف ظهرت فكرة طباعة الأعضاء البشرية؟

وجد الباحثون في شركة سيلينك أن المزيج الصحيح من البوليمرات الاصطناعية والطبيعية الممزوجة بمواد مختلفة

يمكن أن تكون بمثابة بيئة مثالية يمكن من خلالها بناء أعضاء جديدة وإعادة إنتاج كل الأنواع من الخلايا.

وذلك باستخدام هلام فريد من نوعه و سلسلة من الخلايا الليفية تمكنت الشركة من طباعة جلد بشري

و تعمل الشركة أيضاً على إنتاج أنسجة الكبد وخلايا بيتا التي تنتج الأنسولين الذي يحتاجه جسم الإنسان للبقاء على قيد الحياة.

خطوات شركة سيلينك لطباعة الأعضاء الحيوية

اتخذت شركة سيلينك خطواتها الأولية في مجالات مثل تكرار الخلايا السرطانية التي تمكن من طباعة العشرات من نماذج السرطان من أجل اختبار علاجات مختلفة وتحديد الأفضل لكل مريض على حدة.

لم يكن من المفاجئ انتقال شركة “سيلينك” خلال عامين من شركة ناشئة علمية صغيرة في السويد إلى شركة عالمية مدرجة ومسجلة وتواجدها اصبح اليوم في 48 دولة.

تستخدم شركة سيلينك طابعة ثلاثية الأبعاد دقيقة للغاية فائقة السرعة يمكنها طباعة أذن بشرية في 20 دقيقة فقط.

النهج وراء فكرة سيلينك بسيط وهو :

“لقد نمت أعضائنا البشرية بشكل طبيعي وثلاثي الأبعاد ، فلماذا لا يتم إنتاجها بالطريقة نفسها ؟ “.

ماهي المواد الهلامية المستخدمة لطباعة الأعضاء البشرية؟

المواد الهلامية تعد فريدة من نوعها حيث تمتلك صفات مميزة للغاية فهي لزجة وهلامية ويمكن أن تبنى في شبكات

ويمكن تصنيعها في أي وقت من الأوقات ولها مستوى تحمل عالي جداً لقوة الشد.

طابعات الشركة فريدة من نوعها فهي من الجيل الثالث من معداتها BIOX 50 تسمح لبناء طبقات من ميكرون فقط مع دقة ميكرون واحد.

و وفقاً لما صرح به باحث يدعى رضوان يعمل بشركة سيلينك : “الطابعة لدينا أرخص بـ 10 مرات من منافسينا”.

في النهاية على الرغم من وجود العديد من الشركات التي تعمل بالفعل على طباعة خلايا بشرية ثلاثية الأبعاد

فمن الواضح أن لدى شركة سيلينك ميزات تميزها عن غيرها.

المصدر: انقر هنا

  • إعداد المهندسة سوار ناصر
  • تحرير : المهندس خليل محمود