إن الجيل القادم من الروبوتات سيكون صغير الحجم كحجم الصراصير ولكنه سيتمتع بقوة مميزة.

قد تبدو هذه الروبوتات صغيرة ولكنها قوية بما يكفي وبمقدرتها الركض والعمل والقفز، وحمل حمولات كبيرة

واطلق عليها أسم HAMR-JR.

كيف تم تطوير روبوتات الصراصير ؟

تم تطوير هذه الروبوتات المستوحاة من الصراصير من قبل الباحثين في كلية هارفارد جون بولسون للهندسة والعلوم التطبيقية (SEAS) ، ومعهد هارفارد (WYSS) للهندسة البيولوجية

HAMR-JR وتعد هذه الربوتات نموذج محدث من روبوتات جامعة هارفارد الدقيقة المتنقلة التي تم تطويرها في ما مضى (HAMR).

تم تقديم هذه الربوتات في المؤتمر الدولي للروبوتات والأتمتة (ICRA 2020).

وصرح الباحث كاوشيك جايارام ” إن معظم الروبوتات الصغيرة بسيطة للغاية ولا تُقوم سوى بالحركات الأساسية، لقد أظهرنا من خلال الروبوت الصرصور أنّ البراعة ليس لها علاقة بالحجم “.

مراحل تطور الروبوت الصغير

حاول الباحثون معرفة ما إذا كان بامكانهم استخدام عملية التصنيع الأولى التي استخدمها الفريق سابقاً في الجيل الأول من الروبوتات HAMR

لبناء روبوتات بمقاييس مختلفة في أي حجمٍ كان.

استخدم الفريق عملية محددة تسمى PC-MEMS (الأنظمة الكهروميكانيكية الدقيقة للدارات المطبوعة)

وهي عملية يتم فيها حفر مكونات الروبوت على ورقة ثنائية الأبعاد، ثم تخرج كهيكل ثلاثي الأبعاد.

مراحل إنشاء روبوتات الصراصير

من أجل إنشاء الروبوت HAMR-JR، قام فريق الباحثين بتقليل حجم مكونات الروبوت على الورقة ثنائية الأبعاد قبل طباعتها وهي شبيهة للنسخة ذات الحجم الأكبر

وتمكنوا من إنشاء النسخة الأصغر من الروبوت بوظائف مماثلة.

وأوضح جارايام: “الجزء الرائع في في تصميم هذه الروبوتات الصغيرة هو أنّنا لم نضطر إلى تغيير أي شيء يتعلق بالتصميم

لقد أثبتنا أنّ هذه العملية يمكن تطبيقها على أي جهاز بأحجام متنوعة.”

 بعض المعلومات حول الروبوت الصغير HAMER-JR

طول الروبوت (2.25 سم) ووزنه (0.3 غرام) ويمكن أن يتحرك بسرعة 14 مرة من طول جسمه في الثانية

مما يجعله يتحرك حركة تشبه حركة السلطعان.

وأصبح الأن الروبوت الصرصور واحد من أصغر وأسرع الروبوتات المثيرة للإعجاب والمتاحة حالياً.

قال روبرت وود، أستاذ في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية في (SEAS) وعضو هيئة تدريس في (WYSS)

“يوضح هذا الروبوت الجديد أنّ لدينا فهماً جيداً للجوانب النظرية والعملية لتقليص حجم الروبوتات المعقدة باستخدام نهج التجميع”.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة آلاء فندي
  • تدقيق : المهندس محمد الذنونه
  • تحرير : المهندسة يمنى يازجي
  • تصميم : المهندس بشار الحجي