وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على اعتماد الخنازير المعدلة وراثيًا المعروفة بإسم Gal Safe التي تمت هندستها لتكون خالية من الجزيء الذي يسبب حساسية اللحوم

حيث قال مفوض إدارة الغذاء والدواء الدكتور ستيفن هان في بيان :

إن هذه الموافقة تعد الأولى من نوعها وتُمثل علامة بارزة للابتكار العلمي في مجال  التكنولوجيا الحيوية  كمصدر للغذاء و للاستخدامات الطبية الحيوية.

كيف تمكن العلماء من تعديل الخنازير بواسطة الهندسة الحيوية ؟

قام العلماء بتعديل وراثي على نوع من الخنازير يدعى ( GalSafe ) واقتطعوا جزيء السكر alpha-gal ، الذي يوجد في أنسجة بعض الثدييات ، مثل الخنازير والأبقار والأغنام.

يُمكن للأشخاص الذين يعانون من حساسية اللحوم المعروفة بإسم متلازمة (alpha-gal) أن يصابوا بتأثيرات خطيرة تهدد حياتهم إذا قاموا بتناول اللحوم التي تحتوي على هذا الجزيء.

ما أهمية هذا التعديل الجيني على الخنازير في عملية زراعة الأعضاء البشرية ؟

صرحت وكالة الغذاء والدواء الأمريكية ان هذا التغيير الجيني يمكن أن يجعل خنازير GalSafe بأن تكون مفيدة في عمليات زرع الأعضاء البشرية

لأنه يُعتقد أن المركب الموجود جينياً في الخنازير المُسمى alpha-gal يسبب رفض الأنسجة والأعضاء البشرية لدى الأشخاص الذين يتلقون عمليات زراعة الأعضاء

و أي شركة ترغب في استخدام هذه الخنازير في المنتجات الطبية ستحتاج إلى الحصول على موافقة منفصلة من إدارة  الغذاء والدواء الأمريكية لهذه الاستخدامات .

ووفقًا لبيان إدارة الأغذاء والدواء الأمريكية أن هذه اللحوم سوف تباع حسب الطلب وليس في المتاجر.

 يجب الإشارة إلى أن خنازير GalSafe ليست أول الحيوانات المعدلة وراثيًا المعتمدة للاستهلاك البشري

ففي عام 2015 وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على نوع من أنواع السلمون يُعرف باسم AquAdvantage ، والذي تم تعديله وراثيًا ليكون له معدل نمو أسرع

لكن تلك الموافقة كانت في الاستخدام الغذائي فقط ، وليس للاستخدامات الطبية.

مصدر المقال : اضغط هنا

  • إعداد : المهندسة رؤى جمال
  • تدقيق : المهندسة يارا سعد
  • تحرير : المهندس بشار الحجي