ما هو الفرقُ بينَ الأساسات والقواعدِ؟ للإجابةِ عن هذا السّؤال؛ لابدّ أولاً أن نتعرفَ على كلٍّ من الأساساتِ والقواعدِ وأنواعهما.

ما هي الأساسات ؟

الأساسات هي النّقطةُ الدّنيا في أيّ هيكلٍ بنائيّ أو خرسانيّ.

تتمحورُ وظيفتهُا في استيعابِ الأوزانِ والحمولةِ من المكوناتِ العلويّةِ، ونقلِها بأمانٍ إلى التّربةِ السّفليِة وعلى ذلك يُقسمُ الأساسُ إلى قسمين:

 الأساسُ السّطحيّ والأساسُ العميق.

وهنا نطرحُ السؤالَ التالي، ما الفرقُ بينَ الأساسِ السّطحيّ والعميق؟

 الأساسُ السّطحيّ: يستطيعُ نقلَ الحمولةِ إلى عمقٍ يصلُ إلى مترٍ ونصف تحتَ سطحِ الأرضِ.

الأساسُ العميق: ينقلُ الحمولةَ إلى عمقٍ أكثرَ من مترٍ ونصف تحتَ سطحِ الأرضِ متجاوزاً الطّبقات الصّلبة من التّربةِ.

كما يُستخدمُ الأساسُ السّطحيّ في الهياكلِ منخفضةِ الارتفاعاتِ والّتي تمتدُ أفقيًا أكثرَ من الارتفاعِ عموديّاً، كمثالِ البيوتِ الأرضيّةِ أو المحلاتِ التّجاريّةِ ذات الطّابقِ الواحدِ.

بينما يُستخدمُ الأساسُ العميقُ في المباني الشّاهقةِ مثل ناطحاتِ السّحابِ أو في المباني المبنية على تربةٍ ضعيفةٍ.

إنَّ الأساسَ المعتمدَ في أيِّ هيكلٍ عموديّ هو الأساسُ العميق.

وكما اعتدنا في عالمِ الهندسةِ فأنّ كلَّ شيء يندرجُ تحتَ تصنيفٍ معينٍ، لذلك…

ما هي أنواعُ الأساساتِ السّطحيّةِ والأساساتِ العميقةِ؟

أنواعُ الأساسات السّطحيّةِ:

  • القواعدُ الشّريطيّةُ.
  • القواعدُ المنفصلةُ.
  • القواعدُ المشتركةُ.
  • الحصيرةُ الخرسانيّةُ.

أنواعُ الأساسات العميقةِ:

  • الخوازيقُ.
  • الآبارُ الإسكندرانية.
  • القيسوناتُ.
  • الدّعائمُ.

سوفَ نتركُ لكم فرصةَ البحثِ والاستطلاعِ عن الاختلافِات بينَ هذه الأنواع أعزّائي القُرّاء، ولنتعرف الآن على أهميةِ الأساساتِ…

ما هي أهميةُ الأساساتِ؟

الأساسُ هو أوّلُ ما يكون في أيِّ هيكلٍ أو عملٍ هندسيّ، فمن دونِ الأساساتِ لا وجود للأبراجِ ولا للمبانيّ ولا لملاعبِ كرةِ القدمِ.

 ومن أهمِ أدوارهِ: توفيرُ الاستقرارِ لجميعِ الهياكلِ، وبطبيعةِ الحالِ كلما كانَ الأساسُ جيداً وقوياً كانَ الهيكلُ أمتّنَ وأكثرَ استقراراً.

ومن ناحيةٍ أخرى، إنَّ الأساسَ الجيدَ والمدعومَ بشكلٍ صحيحٍ يوفرُ أسطحًا مستويةً ملائمةً للهياكلِ عموديّة الشّكلِ.

ولا بدَّ أن نذكرَ أهميةَ الأساسِ في منعِ أيّ تحركاتٍ جانبيةٍ لجميعِ الموادِ الدّاعمةِ، وأهميةَ دورِ الأساسِ في توزيعِ الحملِ بشكلٍ متوازنٍ ومناسبٍ بحيث لا يكونُ الحملُ مركزاً على جهةٍ معينةٍ من الهيكلِ.

هنالك بعض الحالاتِ الّتي تدلُ على سوءِ الأساسِ مثل هبوطِ المتفاوتِ:

(تحدثُ حركةٌ في التّربةِ في منطقةٍ معينةٍ من أجزاءِ الهيكلِ، مع بقاء مناطقَ أخرى من التّربةِ أسفلَ المبنى محافظة على كفاءتِها في استيعابِ الأحمالِ المسلّطةِ عليها).

 ومن أجلِ تجنّبِ ذلكَ يُنصحُ بـــ:

  1. التأكد من انتشارِ الأساساتِ تحتَ المبنى كلّه لتوزيعِ أحمالهِ بطريقةٍ متجانسةٍ على الأرضِ الصّالحةِ للتأسيسِ، وتكونُ قوةُ تحمّلِ التّربةِ لا تقلُ عن ثقلِ المبنى.
  2. التأكد من الوصولِ إلى طبقةِ التّربةِ الصّالحةِ للتأسيسِ والّتي تكونُ قوةُ تحمّلها كافيةً لتحميلِ ثقلِ المباني عليها بأمان.
  3. التأكد من اختيارِ نوعِ التّأسيسِ المناسبِ والملائمِ لنوعِ التّربةِ المرّاد التّأسيس عليها.

ما هي القواعد وما دورها؟

 تعدُّ القواعدُ أحدَ أهم أجزاءِ أيّ أساسٍ، وتُصنعُ من الخرسانةِ مع قضبانِ الحديدِ الصّلبِ (لضمان أفضل جودة للقواعد)، كما ويعتمدُ عرضُها وعمقُها على عدّةِ عواملٍ، أهمها:

نوعُ التّربةِ وحجمُ ونوعُ الأساسِ، يتمحورُ دورها في دعمِ الأساسِ ونقلِ الحملِ إلى مساحةٍ أكبر ومنعِ هبوطِ الأساساتِ؛ لذلك يصحُّ تسميتها بمفاتيحِ الأمانِ لجميعِ الأساساتِ.

وكما أنّ للأساساتِ أنواع كذلك الأمر مع القواعد… إذن ما هي أنواعُ القواعدِ؟

  • القواعدُ المنفصلةُ.
  • قواعدُ الجارِ.
  • القواعدُ المشتركةُ.
  • القواعدُ الشّريطيّةُ.

وفي النّهاية… نجيبُ عن السّؤالِ (هل تختلفُ الأساساتُ عن القواعدِ؟)

الإجابة لا…

الأساسات والقواعد ليسا مكونين مختلفين عن بعضهم البعض في الهياكلِ المعماريّةِ، فكلاهما مكونٌ واحدٌ من هيكلِ البناءِ ….

 إلّا أنَّ الاختلافَ يكّمنُ  في عملِ وموقعِ  كلٍّ منهما،  فالقواعدُ هي أدنى نقطة في أيّ أساسٍ وظيفتها دعم الأساس

بينما الأساس يحتوي على الجزءِ السّفليّ المصنوع من القاعدةِ المعزّزة بالحديدِ والخرسانةِ وظيفته نقل الأوزانِ من المكوناتِ العلويّةِ إلى القواعدِ ثمَّ إلى التّربةِ.

مصدر المقال : انقر هنا

  • إعداد : المهندس عبد المطلب الحلبي
  • متابعة : المهندسة راما شمص
  • تدقيق : المهندسة أسماء حمود
  • تحرير : المهندس بشار الحجي