العديد من تطبيقات الموبايل التي تتبع انتشار فيروس كورونا تساعد في احتواء انتشار المرض تطلب بيانات شخصية

ولكن لا يتبين لنا أنّ المعلومات ستكون آمنة وهذا يثير المخاوف بشأن الخصوصية الشخصية.

تحليل التطبيقات المتعلقة بفيروس كورونا

قامت أستاذة علوم المعلومات (Masooda Bashir) وطالبة الدكتوراه (Tanusree Sharma) في جامعة (Illinois) في (Urbana-Champaign)

بإجراء تحليل ل 50 تطبيق متعلق ب (COVID-19) موجودين في متجر (Google Play)

ووجدوا أنّ معظم التطبيقات تطلب الوصول إلى البيانات الشخصية للمستخدمين وتتضمن أنظمة مراقبة للعزل المنزلي والحجر الصحي واستشارات طبية افتراضية

هذه التطبيقات تتطلب 30 إذناً من المستخدمين للوصول إلى البيانات من أجهزتهم المحمولة

مثل جهات الاتصال والصور والوسائط والملفات وبيانات الموقع والكاميرا ومُعرّف الجهاز ومعلومات الاتصال واتصال والميكروفون

والوصول إلى الشبكة الواي فاي وتكوين خدمة (Google) والقدرة على تغيير اتصال الشبكة وإعدادات الصوت.

تبيّن أن 20 تطبيق من التطبيقات تم إصدارها من قبل الحكومات ووزارات الصحة وغيرها من المصادر الرسمية و16 من هذه التطبيقات فقط ستكون البيانات فيها مشفرة وآمنة.

كتب الباحثون أنّه ليس واضحاً فيما إذا كانت البيانات التي جمعتها التطبيقات محمية بقوانين مثل نقل التأمين الصحي وقانون المساءلة

وأنّ الولايات المتحدة ليس لديها إطار عمل منظم للخصوصية مثل أوروبا، وأكد الباحثون أيضاً بأن إجراءات المراقبة الجماعية قد تكون ضرورية لاحتواء انتشار الفيروس.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة تغريد أحمد
  • تدقيق : المهندس محمد الذنونه
  • تحرير : المهندسة يمنى يازجي
  • تصميم : المهندس بشار الحجي