في مستشفى يعتمد على الذكاء الصنعي في مدينة ووهان في الصين تدخلت الروبوتات للقيام بأخذ إشارات حيوية، وإيصال الأدوية، وتطهير المنشأة وترفيه المرضى المعزولين.

استولت الروبوتات تماماً على مستشفى ميداني يعتمد الذكاء الصنعي في مدينة ووهان في الصين، هذا النظام الذكي الذي يعتمد الروبوتات

تم إنشاؤه لتقديم إغاثة للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمرهقين، نتيجة رعايتهم لمرضى فيروس كورونا بدون توقف.

عمل هذه الروبوتات في مواجهة فيروس كورونا

عند المدخل، يوجد أجهزة قياس درجة الحرارة التي تعمل بالطاقة G5 تبلغ عن المرضى الذين تظهر عليهم أعراض الحمى.

أما الروبوتات الأخرى ” بعضها يشبه الإنسان إلى حد ما، وبعضها الآخر له شكل المربع” وهي تعمل على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع

لقياس معدلات ضربات القلب ومستويات الأكسجين في الدم عبر الأساور والحلقات الذكية التي يرتديها المرضى..

كما قامت أنها قامت بتوصيل الأدوية والقيام بدوريات وتنظيف المناطق المصابة

حتى أنها أيضاً قادرة على القيام بإداء رقصات ترفيهية للمرضى للتخفيف عنهم في الحجر الصحي.

كيف ظهرت هذه الروبوتات في المجال الصحي

تبرعت شركة Cloud Minds للتكنولوجيا، وهي شركة ناشئة مدعومة من SoftBank ومقرها في بكين،

بأنظمة الروبوت إلى المستشفى وهي محاولة تجريبية تم إنشاؤها في مركز رياضي تم تحويله بالشراكة مع China Mobile ومشفى Wuhan Wuchang.

قام الطاقم الطبي البشري، بتوجيه الروبوتات والتحكم بها عن بُعد من خلال منصة إدارة المعلومات التي تتضمن منصة تحكم مبتكرة تتميز بتوائم رقمية لكل روبوت فردي.

افتتح المستشفى يوم السبت 7 مارس، ويضم 12 مجموعة من روبوت

بالإضافة إلى الأجهزة الذكية الأخرى، ولكنه أغلق منذ ذلك الحين مع بقية مستشفيات ووهان المؤقتة

حيث بدا أن خطر فيروس كورونا في منطقة ووهان الكبرى قد تبدد وتمكنت المستشفيات العادية من استيعاب الحالات الجديدة.

ومع ذلك، يسلط البرنامج الذي استخدم لفترة قصيرة الضوء على كيفية دخول الروبوتات للتخفيف والحفاظ على سلامة العمال البشريين الخائفين الذين يتسابقون لمواجهة هذا الوباء.

وقال بيل هوانج، الرئيس التنفيذي لشركة CloudMinds ومؤسسها، لمراسل CNBC الشهر الماضي: “الروبوتات لا تحمل الأمراض، ويمكن تطهير الروبوتات بسهولة”.

لا تزال الروبوتات السحابية Mind Mind تعمل داخل المستشفى الميداني الذكي في حالة الحاجة إليها مرة أخرى.

قال لي متحدث باسم Cloud Minds: ” قيل لنا أن جميع الطاقم الطبي للمستشفيات الميدانية لا يزالون في المدينة مستريحين وعلى أهبة الاستعداد لإعادة فتحها إذا دعت الحاجة”.

بدءاً من فبراير، بدأت CloudMinds في استخدام روبوتات مثل Cloud Pepper البشري،

وهو روبوت خدمة يستخدم التعرف على الوجه والتعرف على اللغة الطبيعية للدردشة مع البشر، من أجل تشجيع مرضى COVID-19 في المستشفيات الصينية الأخرى.

تدخلت الروبوتات للمساعدة بطرق أخرى وسط جائحة فيروس كورونا

حيث قاموا بفحص هويات الزوار في مستشفى شنيانغ في شمال شرق الصين ورشوا مطهراً في المناطق السكنية في مدينة ووهان، وسط الصين على بعد 650 ميلاً جنوب بكين حيث يعتقد أن الفيروس نشأ.

روبوتات الأشعة فوق البنفسجية

وقعت شركة الدنمارك لروبوتات الأشعة فوق البنفسجية اتفاقية لشحن روبوتات التطهير ذاتية القيادة إلى أكثر من 2000 مستشفى صيني.

تستخدم الروبوتات الأشعة فوق البنفسجية لقتل الفيروسات والبكتيريا دون تعريض موظفي المستشفى للعدوى.

طور فريق بحث صيني من معهد قوانغتشو للصحة التنفسية نظاماً آلياً جديداً بذراع يشبه الثعبان يمكنه أن يمسح الحلق

ويقلل من مخاطر تعريض الأطباء والممرضات وتخفيف العبء على مقدمي الرعاية المثقلين.

أثبتت الروبوتات فعاليتها في التجارب السريرية، حسب صحيفة جلوبال تايمز الصينية الناطقة باللغة الصينية

ولكن نظراً لأن الحناجر تأتي بأشكال وأحجام مختلفة، فسوف تحتاج هذه الروبوتات إلى مزيد من الاختبارات.

المصدر : انقر هنا

  • إعداد : المهندسة رهام محمد
  • تدقيق : المهندسة راما آغا
  • تحرير : المهندسة يمنى يازجي