قد يَبدو الأمر ضَرباً مِن الخيال مَع ذلك يُمكن أن يُصبح الخيال واقعاً ، الألـواح الشمسية فِي الفضاء يُمكنها اِرسال الطاقة مُباشرةً إلى الأرض وتزود الكوكب بِالطاقة النظيفة و المتجددة وبـأسعارٍ معقولة . 

تلقى معهد كَاليفورنيا لِلتكنولوجيا 100 مليون دولار مـن أجل تَمويل مَشروع اَلطـاقة اَلشمسية الفـضائيـة

حيثُ وَصـف المهندسون والباحثون في المَعهد هذا المَشروع قائلين : ” أن تَجميع الطاقة الشمسية فـي الفضاء ونَقـل الطاقة لاسلكياً إلى الأرض مِـن خِلال تِـقنية الموجات الرادويـة

يُتيح تَوافر الطاقة الأرضية دون أن تتـأثر بـعوامـل الطقس ويُمكن أن تَكون الطاقة الشمسية مُتاحة بِاستمرار في أي مَكان عَلى وَجه الأرض” .

قـال الباحث هاري أتواتر في بيانٍ صُـحفي عَن مَـشروع الطاقة الشمـسية : ” هـذا المشروع الطموح هو نهجٌ تَحويلي مباشر لِتجميع الطاقة الشمسية وارسالها الى الأرض على نطاقٍ واسع دون الحاجة الى تخزينها “.

متى سيتم تنفيذ هذه التقنية

لايَزال المَشروع تَحت الدراسة في الوقت الحالي حَيث سَيتم اِطـلاق اول نموذج تَجريبي قريباً وسيكون مُتعدد الوظائف وسيَقوم بِجمع أشـعة الشـمس وتَحويلها اِلى طَاقـة كَهربائيـة

وايضاً طريقة نقل هذة الطاقة لاسـلكياً مـن الفضاء باستخدام الترددات الرادويـة [RF] دون فقدان أي جزء منها.

صَـرح مُدير المـشروع عـلي هاجيميري لِـمجلة TechCrunch : ” مِن المُتوقع أن يَكون الإطلاق التجـريبي في الربع الأول مِن عام 2023 حيث سيتضمن العديد من التقنيات الرئيسية المشاركة

 للتحقق من بيـئة الفضاء وكذلك التحقق مـن نقل الطاقة اللاسلكي عن بعد وكذلك التحقق من عمل الخلايا الكهروضوئية المرنة خفيفة الوزن  وهياكل الفضاء القابلة للنشر المرنة”.

وأضاف هاجيميري: “مِـن المتوقع أن يَتكون النِظام النهائي مؤلف مِن وحـداتٍ مُتعددة قابلة للنشر تعمـل بالتزامن مَع بَعضها البَعض

حَيث تَتكون كـل وحدة  مـن عشرات من الأمتار على الجانب ويُمكن بِناء النظـام بإضافة المَزيد مـن الوحدات بِمرور الوقـت “.

  • إعداد: المهندس عبدالرحمن الحمادي
  • تحرير: المهندس بشار الحجي