اليوم سنتعرف على الفرق بين عمود المرفق وعمود الكامات.

لقد سمعنا جميعاً بهاتين الكلمتين ولكن معظمنا لا يمكنه التمييز بينهما.

أن عمود المرفق وعمود الكامات هما جزءان أساسيان من محرك الاحتراق الداخلي وبدونهما لا يمكن للمحرك أن يعمل.

بشكل عام يتألف المحرك من مجموعة من الأعمدة والتروس المختلفة التي تعمل معًا لتوليد الطاقة ، هذان العمودان هما الأجزاء الأساسية لأي محرك.

عمود المرفق

وهو العمود الذي يُستخدم لتحويل الحركة الترددية للمكبس إلى حركة دوارة يتم نقلها إلى العجلات.

أثناء تزويد المحرك بالطاقة يتحرك المكبس في أسطوانة المحرك ويكون هذا المكبس مربوط مع عمود المرفق بواسطة قضيب للربط

عندما يتحرك المكبس نحو الأسفل ، فان عمود المرفق يدور نصف دورة وعندما يتحرك المكبس للاعلى يدور نصف دورة أخرى

هذا سوف يحول الحركة الترددية للمكبس إلى حركة دوارة.

في المحرك رباعي الأشواط يقوم عمود المرفق بعمل دورتين حول المحور و يصنع هذا العمود من سبائك الصلب .

ونتيجةً للحمل الشديد الذي يتعرض له عمود المرفق يجب أن يكون قوياً بما يكفي لتحمل هذه الأحمال.

عامود الكامات

يحتوي عمود الكامات على وحدتين أو أكثر من الكامات التي تسمح للمحرك بالتفريغ والسحب.

عندما يكون المكبس في أعلى نقطة من حجرة الأحتراق يتم فتح صمام السحب الذي يسمح بدخول خليط الهواء والوقود لداخل الحجرة

وعندما يتم ملء حجرة الأحتراق بالعادم يفتح صمام الطرد الذي يسمح بتمرير شحنة العادم إلى الجو

هذه الصمامات المسؤولة عن سحب وتفريغ العادم تدار بواسطة عمود الكامات الذي يكون مصنوع من حديد الزهر أو الصلب ويوضع في الجانب العلوي من الاسطوانة.

يقع هذا العمود في بعض الأحيان في أسفل اسطوانة الأحتراق ويتم نقل حركة هذا العمود إلى الصمامات بواسطة آلية تعرف بآلية ذراع الكرسي الهزاز.

الفرق بين عامود الكامات وعمود المرفق

العمود المرفقي :

  1. يتم تصنيعه من سبائك الصلب.
  2. يتموضع هذا العامود اسفل اسطوانة الأحتراق.
  3. يستخدم العمود المرفقي لتحويل الحركة الترددية للمكبس إلى حركة دوارة.
  4. يتم تدوير هذا العمود بواسطة المكبس.

عامود الكامات:

  1. يتم تصنيعه من حديد الزهر أو الصلب عن طريق عملية الصب .
  2. يتموضع فوق اسطوانة الأحتراق .
  3. يستخدم عمود الكامان لفتح وإغلاق صمامات السحب والطرد .
  4. يتم تدوير عامود الكامات بواسطة حزام .

المصدر: انقر هنا

  • إعداد : المهندسة روان صباغ
  • تحرير : المهندس بشار الحجي