تعبر لوحة المفاتيح أحد أكثر الأشياء التي نتعامل معها عند استخدامنا اليومي للحواسيب أو الهواتف الذكية ، ولكن ما السبب في كون هذه اللوحة غير مرتبة بنفس ترتيب الأحرف الذي تعلمناه في المدرسة؟ لماذا لم يفكّر العلماء في هذه الطريقة ؟! أم أنّهم فكّروا ولكن وجدوا ذلك الحلّ غير مجدٍ ؟!

تعرّف معنا في هذا المقال على قصة التطوّر للوحة المفاتيح .

بداية ظهور لوحات المفاتيح :

كانت الآلات الكاتبة في أوئل ظهورها مرتبة أبجدياً وعندما ظهرت لوحة المفاتيح رتّبت المفاتيح بشكل أبجدي أيضاً وكان هذا الشيء متوّقع ، فلما لا نرتّب الحروف على لوحة المفاتيح بنفس ترتيبها في اللغة ؟ وكان الهدف واضحاً لمختصي الطباعة وهو الحصول على السرعة في الكتابة ولكن للأسف لم يحدث ذلك ، حيث عانى الكتاب والمهندسون ومستخدمو هذه الآلات بسبب تقارب هذه الأحرف من بعضها البعض ، وطريقة تشكل الكلمات تعتمد على توزيع عشوائي للأحرف للحصول على الكلمة المناسبة.

هذه كله دفع للتفكير بحلّ مناسب أكثر يعتمد على توزيع مناسب للأحرف الأكثر استخداماً وترتيبها على لوحة المفاتيح بطريقة يمكن الوصول إليها بكلتا اليدين وبسهولة ، وهنا جاء دور نموذج QWERTY.

نمط QWERTY للوحة المفاتيح :

يعد هذا النمط أو النموذج واحداً من أكثر النماذج انتشاراً في العالم .

أدت المشاكل التي عرفت في الآلات الطابعة القديمة إلى اختراع نمط QWERTY  في لوحة المفاتيح ، حيث اخترعها كريستوفر شولز للآلات الكاتبة من شركة ( Sholes and Glidden )، ثم قام ببيع هذا التصميم لاحقاً لريمنغتون عام 1873 ميلادية ، وأحبها الكثير من الناس .

سبب تسمية نمط QWERTY :

يعود السبب في ذلك :

لأن ترتيب أول ست حروف في لوحة المفاتيح التي قام باختراعتا كريستوفر شولز حيث يمكنك ملاحظة ترتيب الأحرف في الصف الأعلى بهذا التسلسل (q,w,e,r,t,y) وهذا هو سبب التسمية .

لوحة مفاتيح دوفارك المبسطة :

دوماً لدينا أكثر من حل لحل نفس المشكلة ، هذا ما دفع للتفكير بحلول أخرى .

فبعد أن لاقت  لوحات QWERTY استحساناً عالمياً ، خطط كل من الدكتور أوغست دفوراك و الدكتور وليم ديلاي نموذج دوفارك المبسط ، حيث كانت الغاية من النموذج الجديد هي انقاص مسافة تنقل الأصابع على اللوحة للوصول بشكل أسهل للأحرف.

وهناك خيارات في مختلف أنظمة التشغيل للتبديل بين نموذج العالم دفوراك المبسط ولوحة المفاتيح QWERTY.

المصدر: انقر هنا

إعداد : المهندسة نادين حسن
تدقيق : المهندس شفيق السالم
تحرير : المهندس بشار الحجي