هل أدهشتك رؤية برج خليفة ، أو إهرامات مصر ، أو برج بيزا المائل أو مسجد تاج محل ، أو كنسية ساغرادا فاميليا ، إن هذه الأعمال وغيرها من المباني والمنشآت المذهلة من تصميم صديقنا المهندس المعماري ، والذي يمكن أن يكون أنت يوماً ما إذا درست الهندسة المعمارية .

ما هي هندسة العمارة ؟

الهندسة المعمارية ، و المعروفة أيضاً باسم ” هندسة المباني ” ؛ هي تطبيق مبادئ الهندسة والتكنولوجيا على تصاميم الأبنية؛ المعماري هو المسئول عن إيجاد الشكل و الفضاءات الملائمة للاستعمال.. و يعرف هذا التخصص بعلم و فن البناء ،و يهتم هذا التخصص بإبداع تصاميم المباني ذات الكفاءة العالية في الأداء ، من حيث التخطيط والإنشاء والإضاءة.

يمكن تلخيص العمارة بثلاث مفاهيم هي :

  1. هندسة: هياكل معقدة أو مصممة بعناية من شيء ما.
  2. فن: فن أو ممارسة تصميم وبناء المباني.
  3. اسلوب او نمط بناء: النمط الذي تم تصميم المبنى وتشييده، وخاصة فيما يتعلق بفترة محددة، أو مكان، أو ثقافة.

آراء بعض رواد العمارة :

” هندسة العمارة هي وسيلة للرؤية والتفكير والتشكيك في عالمنا ومكاننا فيه.” – توم ماين في خطابه قبول جائزة برتزكر                

” هندسة العمارة هي فن وعلم التأكد من أن مدننا ومبانينا تتناسب في الواقع مع الطريقة التي نريد أن نعيش بها حياتنا: عملية إظهار مجتمعنا في عالمنا المادي .” – بجاركي إنجيلس

فالهندسة المعمارية لديها القدرة على التأثير مادياً على النتائج فهي يمكن أن تؤثر على الطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا البعض، وتزيد إنتاجية الأعمال، وتدعم المجتمعات المحلية والأحياء، وتحسن الصحة، بل وتقلل من الجريمة.

ما الفرق بين المهندس المعماري و الفنان؟

في حين أن الفنانين يعملون على تحويل الاشياء من الحقيقة إلى التجريد، يجب على المهندس المعماري العمل على العكس اي تحويل الاشياء من مجردة إلى حقيقية. الهندسة المعمارية، تحت كل ما لديها من قيود الهندسة والسلامة والوظيفة والمناخ والاقتصاد، تحقق لنا تصاميم للفضاء ولكن بطريقة تجريدية.

إذاً ما الذي يجعل العمارة مختلفة عن باقي الفنون ؟

هندسة العمارة هي تحقيق مبني لمفهوم معين، أو فكرة معينة حيث يمكن أن تكون هذه الفكرة حول البناء، أو الطريقة التي سيستخدم بها الناس مبنى، أو كيف يناسب المبنى في المناظر الطبيعية المادية، أو الاجتماعية.

كيف تعرف ما اذا كانت دراسة هندسة العمارة مناسبة لك؟

يجب ان تتوفر بك المهارات او الشروط التالية :

  • المستوى الجيد في الرياضيات و الفيزياء و الاقتصاد.
  • علم الحاسوب و حب التعلم على استخدام البرامج.
  • الرسم الجيد.
  • المخيلة الواسعة.
  • القدرة على التحمل و الصبر وعدم التعامل بعصبية.
  • العمل الجماعي و العمل تحت الضغط.
  • مهارات جيدة في التواصل مع الاخرين.
  • التفكير النقدي حيث يتطلب عمل المهندس المعماري حلّ المشاكل، ومهارة القدرة على تقديم الحلول الممكنة.
  • التفكير خارج الصندوق.

ماذا يدرس طالب العمارة ؟

كطالب في هندسة العمارة ، سوف تدرس مجموعة واسعة من المواد ، بما في ذلك الكتابة والتصميم والجرافيك وتطبيقات الكمبيوتر وتاريخ العمارة و مبادئ الفن والرياضيات والفيزياء والنظم الهيكلية، وتقنيات البناء المتقدمة و الرسم بالإضافة الى انظمة التكييف والصحية وغيرها.

واجبات المهندسين المعماريين:

عادة ما يقوم المهندس المعماري بما يلي:

  • الالتقاء بالعملاء لتحديد الأهداف والمتطلبات للهياكل.
  • إعطاء تقديرات أولية للتكلفة ووقت البناء.
  • إعداد مواصفات الهيكل.
  • الاشراف على العمال المباشرون الذين يعدون الرسومات والوثائق.
  • إعداد الرسومات ذات المقاييس الصحيحة، إما باستخدام برامج الكمبيوتر أو باليد.
  • إعداد وثائق العقد لمقاولي البناء.
  • إدارة عقود البناء.
  • زيارة مواقع العمل للتأكد من أن البناء يلتزم بالخطط المعمارية.
  • البحث عن عمل جديد من خلال التسويق وتقديم العروض التقديمية.

راتب صديقنا الذي تخرج من هندسة العمارة :

أعتقد أنك عزيزي القارىء كنت بانتظار الإجابة على هذا السؤال لتحسم قرارك ، وبدورنا نحب أن نؤكد أن الإبداع والتميّز في المجال هو العامل الأوّل في الحصول على دخل عالِ ، وننصحك باختيار المجال الذي تحبه وترغب به دون التركيز على المرتبات والأجور فإبداعك في مجالك الذي تحب ، قد يحقق لك أضعاف عملك في مجال لا تحبه ، هذا غير متعة العمل فيما تحب .

حيث يبلغ متوسط الأجر السنوي للمهندسين المعماريين 79,380 دولارا ، ويبلغ الحد الادنى للأجور 48,020 دولار، و الحد الاعلى أكثر من 138,120 دولار ، وفيما يلي متوسط الأجور السنوية للمهندسين المعماريين في الصناعات التي يعملون فيها:

  • الدوائر الحكومية : 940 92 دولار
  • الخدمات المعمارية والهندسية والخدمات ذات الصلة : 460 78 دولارا
  • التشييد : 110 78 دولار

معظم المهندسين المعماريين يعملون بدوام كامل والعديد يعمل لساعات إضافية، وخاصة عندما تواجه المواعيد النهائية. وقد يكون للمهندسين المعماريين العاملين لحسابهم الخاص ساعات عمل أكثر مرونة.

قد تختلف هذه الأرقام باختلاف البلدان ومتوسط دخل الفرد فيها .

اين يعمل المهندس المعماري؟

  • مهندس مواقع مع المهندس المدني
  • مصمم رسومات تنفيذية
  • موّثق معماري
  • مصمم معماري
  • مصمم حضري للمدن و المجمعات السكنية
  • تصميم صناعي
  • إدارة فنيّة معمارية
  • مصمم داخلي
  • صحافة معماريّة
  • باحث و مؤلف معماري
  • مجال التصوير الفوتوغرافي
  • مصمم حدائق و المناظر الطبيعية
  • متخصص مباني خضراء
  • منسق ومخطط مشاريع
  • مهندس ترميم و حفاظ
  • مهندس إضاءة
  • مهندس سياسي
  • مجال الفن التشكيلي
  • مصمم اثاث و منسوجات
  • مصمم جرافيك
  • مصمم ألعاب الفيديو

ماذا علمتني هندسة العمارة ؟

  • الصبر وقوة الشخصية .
  • كثرة السؤال والاستفسار عن الأشياء.
  • إيجاد حلول جديدة .
  • الرغبة في التطوّر المستمر.
  • النظر إلى المباني وكأنها كائنات حيّة تعيش وتتنفس.
  • النوم لساعة واحدة خلال يومين.

ما هو مستقبل هندسة العمارة ؟

مجموعتان من العوامل تؤثّران اليوم، وسوف تؤثران على الأرجح، في المستقبل المنظور في العمارة:

اولا التطور الكبير في التكنولوجيا: الحاسوب، الشبكة العنكبوتية ووسائل الاتّصال والتواصل؛ كما التطّور في تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد والطائرات بدون طيار.

ثانيا هناك الوعي المتزايد بالأخطار على البيئة، وبالتالي على الحياة والمجتمعات البشرية؛ والإدراك الذي يترسّخ يوماً بعد يوم بأن الموارد والمساحات على هذا الكوكب محدودة، وبضرورة الحفاظ عليها للأجيال القادمة.

نستطيع اليوم، بفضل تقنيات الرسم، التي بإمكانها إنتاج صُوَر واقعية تماماً للمشروع المعماري، مشاركة المشاريع على الشبكة العنكبوتية. ويستطيع الجمهور بالتالي الاطّلاع على المشروع وإبداء آرائه به قبل المباشرة بالبناء. هذا ما يسمح للمبنى أن يكتسب قيمة ومعنى جماعيين.

 المشاركة المتزايدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعني أن الأبنية سوف تعكس المجتمع الحديث وحاجاته بصورة أكبر. ومن ناحية أخرى، فإن إمكانية تمويل المشاريع بطريقة “تمويل الجمهور”، تُحرّر المعماري من الارتهان لزبون واحد. وهذا يعني أن معماري المستقبل، إذا ما نجح في اعتماد طريقة التمويل هذه، سوف يكون هنا أيضاً أقرب إلى ما يريده المجتمع وليس ما يريده الزبون.

وبفضل برامج التصميم ثلاثي الأبعاد على الحاسوب، وقدرتها على محاكاة المعطيات الهندسية بدقة متناهية، يمكن للأبنية في المستقبل أن تأخذ أشكالاً جديدة، مختلفة كلّياً عن المألوف. من المرجّح أن نرى أشكالاً منحنية، أقرب إلى الطبيعة، بصورة متزايدة. ذلك أن المصمِّم المعماري سوف يستطيع أن يُظهِر أفضل ما في مواد البناء، وأن يستغلّ قدراتها ومميزاتها “حتى آخر رمق!

المصدر : هنا

إعداد : المهندسة ساره صالح عبد الجليل
تحرير : المهندس شفيق السالم
تصميم : المهندس بشار الحجي