البنكرياس هو عضو حيويّ يقعُ خلف المعدة مباشرة، ويقومُ بعدة وظائف، مثل إنتاج الإنزيمات والبيكربونات الضّروريّة للهضم

وإفراز مجموعة متنوعة من الهرمونات، بما في ذلك الأنسولين (هو الهرمون الّذي ينظّمُ مستويات السّكر في الدّم).

وبالتّالي، غالباً ما يؤدي مرض البنكرياس إلى الإصابة بمرض السّكريّ لأن الخلايا التّالفة لن تستطيع  إنتاج الأنسولين الّذي يحتاجه الجسم.

خطورة مرض السكري نتيجة تضرر البنكرياس

يتزايدُ عدد المرضى الّذين يصابون بمرض السّكريّ في العالم، إذ أنّ أكثر من 450 مليون بالغ حول العالم يعانون من هذا المرض، 60 مليون منهم في أوروبا.

وفي سويسرا، أبلغَ عن تشخيص إصابة 4.4٪ من السّكان في عام 2017 بالمرض.

ويعدُّ مرضُ السّكريّ هو السّبب الرّئيسيّ الثّاني للبتر (بعد الحوادث)، ويزيدُ من خطر الإصابة بنوبة قلبيّة أو سكتة دماغيّة أو الفشل الكلويّ (الّذي يتطلبُ غسل الكلى).

كما ويعدُّ السّببَ الرّئيسيّ للعمى بين البالغين، وبالتّالي فإنّ طرقَ تحسين تشخيص مرض السّكري وعلاجه يمكن أن يعود بفوائدَ كبيرة على الصّحة العامة.

المهندسون يبتكرون بنكرياس مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

طوّر المهندسون في شركة Readily3D في مختبر  EPFL نظاماً جديداً يمكنهُ طباعة البنكرياس في 30 ثانية فقط.

في البداية، يبدو بشكل شفاف على شاشة الكمبيوتر كنسخة إلكترونيّة صغيرة من البنكرياس البشريّ

ثمّ بعد 30 ثانية فقط، تتمُّ طباعة الأنسجة على طابعة بيولوجيّة وأوعية دموية وكلها من عينة من الخلايا الجذعيّة البشريّة.

تمّ اختيار هذه التّقنية ​​مؤخراً لاستخدامها في مشروع Enlight الممول من الاتحاد الأوروبيّ

وهو مشروع يهدفُ إلى تطوير نموذج حيّ عن البنكرياس لاختبار أدوية السّكري عليه.

فوائد الأنسجة المطبوعة بيولوجيّاً

  • يمكن تصنيعها بشكل خاص لأنها تُؤخذُ من الخلايا الجذعيّة الخاصة بالمريض.
  • تلغي الحاجة إلى إجراء الاختبارات على الحيوانات.

قالَ داميان لوتيري (الرّئيس التّنفيذيّ لشركة Readily3D ):

“لن يضطرَ المرضى إلى تجربة مجموعة متنوعة من الأدوية، قد يكون لبعضها آثار جانبيّة عليهم، قبل العثور على الدّواء المناسب لهم”.

 وأضافَ: “إنّ  تطوير هكذا نظام يمكنه طباعة الأنسجة ثلاثيّة الأبعاد ومحاكاة أداء البنكرياس الحيّ بأمان يمثلُ تحديّاً كبيراً، ونأملُ أن نلبيها بهذه التّكنولوجيا”.

وقالَ كريستوف موسر (رئيس قسم شرطة لوس أنجلوس):

“يمكن استخدام التقنية التي ابتكرها المهندسون ​​يوماً ما للطباعة الحيويّة لأنواع أخرى من الأنسجة كتطوير علاجات للسرطان أو لإنتاج أعضاء بشرية مزروعة”.

مصدر المقال: اضغط هنا

  • إعداد: المهندسة سوار ناصر
  • تدقيق: المهندسة أسماء حمود
  • تحرير: المهندس بشار الحجي